من نحن
إن الانسان شعار في كل مكان (أغلى ما نملك) ومن هذا المنطلق جاءت رؤية هذا المركز لمعرفة ودراسة وبيان هذه الأهمية لما كرمه الله عزوجل في هذه الدنيا عن سائر المخلوقات، رغم الاختلاف الذي سنه الخالق في خلقه، وغرس فيهم حب التعارف والتراحم والتعلم والاستفادة والاستثمار من هذا المكنوز البشري الثمين بما نسميه (تنمية الموارد البشرية) فإذا نمت البشرية بالطريقة الصحيحة نمت معها مقومات الحياة المرافقة لهذا المجتمعيتوجه هذا المركز لتحقيق رؤية تتعلق بتحصيل المعرفة الكافية عن الانسان ومنه، بتوسيع مدارك الفهم والمعرفة لديه، وتزويد كل إنسان بما يهمه من العلوم والمعارف التي يتفق العقل عليه في صياغة معرفية واضحة، ومن هنا تنطلق رسالة المركز في المشاركة نحو تنمية فاعلة في المجتمع من خلال الدراسات والأبحاث والطباعة والنشر، لما اهتم الخالق به في مطلع كتابه الحكيم بكلمة واحدة مهمة في حياة الإنسان وهي (إقرأ) وباستخدام أحدث الوسائل التي تسهم في نشر هذه المعرفة وتحقيق هذه الرسالة استخدم مركز معرفة الإنسان أحدث هذه الوسائل، وهي القراءة الالكترونية، والتي يسهل إيصالها لأي مكان في العالم ولأي شخص شاء.


Go Top