الأزمة الفكرية ومناهج التغيير: الآفاق المنطلقات تأليف: الأستاذ الدكتور طه جابر العلواني

يهتم بقضية" مناهج التغيير"، وهي موضوع الساعة بحق، بحيث لا يكاد موضوع آخر يرتقي إلى أهمية ويصل إلى مستواه، خاصة أن الساحة العربية قد أصبحت ميداناً فسيحاً تصطرع فيه إرادات تغييريه متعددة ومتعارضة لدرجة التنافي والتناقض بل التضاد وخلال القرنين الماضيين قد قضيت صراعات قوى الأمة التغيرية فيما بينها على كل فرص النجاح للنهوض وتجاوز الأزمات، وهو ما يقتضى مراجعة شاملة كما يرى المستشار طارق البشرى إلا أن عالمية الأزمات تستدعي عالمية الحلول، بحيث يمثل التغيير بدوره إشكالية عالمية، بل إن أزمة التغيير ذاتها قد تمكن في عالمية التغيير التي لا يزال ضباب القوميات والعنصريات و المذهبيات يحول دون رؤية عالميتها، واكتشاف المداخل السليمة لمقاربتها.

إلا أن ذلك بدوره يفرض التأمل ملياً في تأسيس منطلق التغيير، وتحديد هدفه، وتوضيح معالم شخصية إنسان التغيير ضمن فعالياته و قدراته، وفهم أصول عملية التغيير ذاتها والسنن المتعلقة بها والحاكمة لها والقاضية عليها والقواعد الأساسية التي تبنى: أمة التغيير" بعد غياب إنسان التغيير لتكون الأمة الوسط والمخرجة إلى الناس لإحداث التغيير ودفع الباطل بالحق وإزهاقه، وهي تتمثل في التوحيد، والإيمان بوحدة البشر في الأصل والمنشأ والمصير والمآل والمهمة العمرانية والحقيقية الإنسانية، ووحدة الحق وإثباته، وأخيراً الإيمان بخلافة الإنسان في الكون وتسخيره له.

والانطلاق من كل ذلك نحو ميادين ومجالات التغيير من أهم العمليات لتفعيل هذه الرؤية التغيرية، ذلك أن عالميتنا الراهنة تتطلب إعادة قراءة النص القرآني لاكتشاف كوامنة حول المتغيرات الاجتماعية والتاريخية..وتأصيل عناصر إصلاح مناهج الفكر وإسلامية المعرفة وهي مهمة تستهدف تكوين الإنسان الرسالي إنسان التغير وفق الضوابط المنهجية والعرفة.   

الموضوع: التغيير الاجتماعي

مدينة النشر: القاهرة

رقم الطبعة: 1          سنة الطبع: 1996م

عدد الصفحات: 44 نوع التجليد: ورقي

المقاس: 17×24، الوزن: 90غم، السعر: 4$

 

ISBN: 977-5224-68-2




Go Top